العلاقة بين فصل الشتاء وقشرة الرأس

قشرة الرأس مشكلة شائعة تتسبب في تقشر جلد فروة الرأس. قد يبدو الأمر غير خطير ولكنه قد يكون محرجًا ويؤدي إلى حك الرأس وضعف الشعر مما يؤدي إلى الكثير من تساقط الشعر. ومع ذلك، يمكن علاج قشرة الرأس الخفيفة بشامبو يومي لطيف وطبيعي ويفضل أن يكون عضويًا.

الشتاء وقشرة الرأس مترادفان. يسبب الطقس البارد فقدان الرطوبة من شعرك، ويتركه جافًا وباهتًا ومثيرًا للحكة. وبالتالي لابد من الاهتمام بفروة الرأس بشكل خاص خلال هذا الوقت.

ما الذي يسبب قشرة الرأس؟

التلوث، والمواد الكيميائية القاسية، وتغير الموسم، كل هذه العوامل يمكن أن تسهم في بيئة يمكن أن تؤدي إلى تدهور صحة فروة الرأس. قد يؤدي ذلك إلى ظهور فطر يسمى الملاسيزية يعيش ويتغذى على فروة الرأس مما يؤدي إلى قشرة الرأس الشديدة.

الملاسيزية الدهنية تحدث عن طريق إفراز إنزيم يطلق كل الأحماض الدهنية الموجودة في زيوت البشرة. لكنه يميل إلى تكسيرالدهون المشبعة فقط. نتيجة لذلك، يترك الدهون غير المشبعة. عندما تنمو الملاسيزية بسرعة كبيرة، يمكن أن تعيق تجديد خلايا الجلد مما يؤدي إلى تجمع الخلايا معًا والظهور على شكل رقائق بيضاء – أو ما نعرفه باسم قشرة الرأس.

هل تسوء قشرة الرأس في الشتاء؟

قطعاً! خلال فصل الشتاء، بينما يستمتع البعض بالطقس البارد والنسيم البارد، هناك البعض ممن يعانون من جفاف الجلد والقشور. يصبح الهواء جافًا جدًا ويفتقر إلى الرطوبة التي يحتاجها الجلد حقًا. نتيجة لذلك، يجف الجلد وفروة الرأس.

عندما تصبح فروة الرأس جافة يسهل نمو قشرة الرأس بقوة. الشتاء البارد يجعلنا كسالى وبسبب عدم انتظام غسل الشعر يؤدي إلى تراكم الأوساخ وخلايا الجلد الميتة مما يؤدي إلى ظهور قشرة الرأس. لتجنب هذا الموقف غير المرغوب فيه، سيكون من الأفضل الاعتناء بشعرك والحفاظ على نظام العناية بالشعر للحصول على شعر صحي ومتوهج وخالٍ من القشرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات